الأحد , أغسطس 18 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تكوينات / أسفي: دورة تكوينية للراغبين في اجتياز مباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية.

أسفي: دورة تكوينية للراغبين في اجتياز مباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية.

Spread the love


*رضوان بليبط

في سياق التحولات الجذرية التي عرفتها النقابة الوطنية للتعليم بآسفي، المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، نظم المكتب الإقليمي الجديد ندوة علمية تكوينية يوم الأربعاء 26 يونيو 2019، لفائدة الأطر التربوية المقبلة على اجتياز مباراة الولوج إلى مسلك الإدارة التربوية. وتأتي هذه الندوة في إطار انفتاح المؤسسة النقابية على مستجدات الواقع التعليمي وقضاياه، ومسايرةً لتطلعات الشغيلة التعليمية وانتظاراتها، وارتقاءً بالممارسة النقابية التي تتعين رحما يتفاعل فيه السياسي والحقوقي والتربوي والاجتماعي.
في هذا الإطار، حاول ثلة من الباحثين القانونيين والمؤطرين التربويين فحص مجموعة من الإشكالات التي تثيرها مباريات الولوج إلى سلك الإدارة التربوية، بهاجس إشباع رغبات الحاضرين، وتقديم إجابات مقنعة للتساؤلات التي تشغل أذهانهم؛ من خلال المحاور الآتية:
– الحياة المدرسية؛
-براديغم الإدارة؛
-الحكامة والقيادة بالمؤسسات التربوية؛
-مشروع المؤسسة.
في المداخلة العلمية الأولى، تناول الأستاذ “عمر الزرايدي” المكّون بالمركز الجهوي للتربية والتكوين بآسفي مفهومَ الحياة المدرسية، وبين أهميتها القصوى بالنسبة إلى الفاعل التربوي، كما سلط الضوء على الأبعاد التربوية والإدارية والاجتماعية التي تستدعيها الممارسة المهْنية، والتي ينبغي أن يأخذها كل فاعل تربوي بعين الاعتبار. ورصدت هذه المداخلة المهمة المسؤوليات الملقاة على عاتق رجل الإدارة، والأدوار المتعددة التي تناط به؛ لاسيما أنه يعد بمثابة جسر يربط المؤسسة التربوية بمحيطها الاجتماعي والثقافي والسياسي والاقتصادي…
أما في المداخلة العلمية الثانية، فقد حاول الباحث القانوني “أمين بن زيتون” هتك القناع عن مفهوم الإدارة، من خلال مقاربة سوسيوقانونية أكاديمية قيِّمة؛ إذ قدّم تصورا نظريا شاملا حول مفهوم الإدارة، ومكوناتها، وعلاقتها بالقانون وبالدستور (المغربي والفرنسي). وانطلاقا من بحثه العميق في الذاكرة الأركيولوجية لبراديغم الإدارة وعلاقته بالتعريفين الفقهي والقانوني، خلص الباحث إلى أن هناك علاقة وطيدة بين القرار الإداري والقضاء (القضاء الإداري والقضاء العادي)، كما أماط اللثام عن استراجيات تنفيذ القرارات الإدارية في علاقتها بالمرفق الإداري العمومي، والممارسات التفاعلية للفاعلين التربويين والإداريين، فضلا عما يسوّغها من معايير (السبب، والمحل، والغاية).


وأما في المداخلة الثالثة، فتطرق المتصرف التربوي “عصام بونامي” إلى الآليات والاستراتيجيات التي يوظفها المدبّر الإداري، أو المتصرف التربوي، والتي تسوق إلى تحقيق الحكامة في قيادة المؤسسات التربوية، وأثناء تسيير المرافق العمومية. وكشفت هذه المداخلة المميزة عن ارتباط مفهوم “الحكامة” بالتسيير الديمقراطي المؤسس على الشفافية والمساواة والتشاركية؛ لاسيما أن الممارسة الإدارية تتحرك في دائرة تتفاعل فيها الأبعاد التربوية، والسياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والعقَدية…، وتتدخل فيها فعاليات مختلفة ومتنوعة؛ ومنها الأطر التربوية والإدارية، والأسرة، والمجتمع، والشركاء الخارجيين، والسلطات المحلية والأمنية…؛ إذ تتضافر جهود مكونات المجتمع كله، بغاية تدبير المرفق العمومي تدبيرا جيدا ومحكما، بشكل يضمن الارتقاء بالنتائج وتطوير الخِدْمات التي تقدمها المدرسة. وقد بين المتدخل أن الحكامة لا يمكن أن تتحق، البتة، إلا إذا تأسست على سبعة أسس، وهي: حسن التدبير، والإشراك، والتشارك، والتوافق، والفعالية وجودة الخدمات والتواصل، والرؤية الاستراتيجية، بالإضافة إلى أن مفاتيحها تتلخص في: التدبير بالأهداف، والتدبير بالنتائج، والتدبير التشاركي، والتخطيط الاستراتيجي، ومشروع المؤسسة.
وفي المداخلة العلمية الأخيرة، توقف المفتش التربوي “عبد المجيد احمايمصة” عند مفهوم مشروع المؤسسة، بما هو آليةٌ من الآليات الجوهرية التي تضمن الأجرأة الجيدة للممارسة الإصلاحية داخل المؤسات التعليمية. وقد بينت هذه المداخلة المهمة الأبعاد القانونية والإدارية والتربوية والاجتماعية لمشروع المؤسسة، من خلال تبئير هذا المفهوم في علاقته بالمقاربات المختلفة التي تناولته، وتحديد الأهداف التي يتوخاها، والوقوف عند الخطوات والمراحل التي يتأسس عليها، مع رصد الإكراهات والعراقيل التي من الممكن أن تواجه كلا من الفاعل التربوي، أو المدبر الإداري، أو المتصرف التربوي، أثناء تنفيذه لمشروع المؤسسة.
وفي نهاية هذه الندوة العلمية، ألقى مسيّر الجلسة الأستاذ “أزهر الكرعاني” كلمة ختامية، خلص فيها إلى أن العمل النقابي الحقيقي مرهون بانفتاح المؤسسة النقابية على محيطها، واستيعابها لظروفه وملابساته، مع تحيينها لآليات الاشتغال واستراتيجيات النضال، وهو الأمر الذي كانت النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) حريصة على الالتزام به وبلورته بشكل ملموس طوال مسارها النضالي.

* عن دائرة الإعلام والتواصل

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)

أسفي

عن hassan idouaaziz

شاهد أيضاً

عروض تكوينية

Spread the love استعدادا للامتحانات المهنية لدورة شتنبر 2013، يسر أسرة موقع النقابة الوطنية للتعليم …

اترك تعليقاً